اللقمة الهنية
مرحبا بك في المنتدى نورت ... يرجى التسجيل والمشاركة في المنتدى ... منك نستفيد ونتعلم لاتبخل علينا بما لديك من افكار واراء مع الحب والتقدير

اللقمة الهنية

تعليم طبخ . وصفات طبخ . خضراوات . لحوم . فاكهة . معجنات . الخ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تنبيه : قد يظهر موضوع معين بعدة طروحات متنوعة بسبب تعدد وجهات النظر مع الحب والتقدير

تسجيلك في المنتدى عزيزي وعزيزتي المتصفحين يعني انك ستضع بصمتك فيه وتنشر وتبقى مسجلا باسمك كجهد انساني للاجيال القادمة ولاتعتقد ان ماتقدمه خدمة شخصية لي بل لك في كل الاحوال مع الحب



مدير ادارة المنتدى

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» فوائد و اضرار الحمص
السبت سبتمبر 02, 2017 7:59 pm من طرف Admin

» فطيرة البطاطس
الأحد أغسطس 13, 2017 9:29 am من طرف Admin

» فطيرة البطاطس
الأحد أغسطس 13, 2017 9:18 am من طرف Admin

» مكونات خلطة بهارات الفاهيتا
السبت أغسطس 12, 2017 12:08 pm من طرف Admin

» الاطعمة السورية المتنوعة
الأربعاء أغسطس 09, 2017 11:12 pm من طرف Admin

» عشبة الانيلي
الأربعاء يوليو 05, 2017 5:09 pm من طرف زائر

» ريجيم الستة كيلوغرامات في اسبوع واحد
الخميس يونيو 15, 2017 11:51 am من طرف Admin

» البرغل هو نوع من القمح المجفف
الخميس يونيو 15, 2017 12:25 am من طرف Admin

» الديك الرومي بالفرن ودبس الرمان
الأربعاء يونيو 07, 2017 3:07 pm من طرف Admin

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مكملات الطعام المتنوعة واثرها في علاج مرض السكر 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4078
تاريخ التسجيل : 07/04/2013

مُساهمةموضوع: مكملات الطعام المتنوعة واثرها في علاج مرض السكر 2   الثلاثاء مايو 05, 2015 11:17 pm

الأغذية التي يجب تجنبها. 2


  • الأغذية الغنية بالدهون، خصوصاً الأغذية الحيوانية، مثل اللحم الأحمر، البيض، ومنتجات الألبان.
  • السكر.
  • الدقيق الأبيض.
  • الأرز الأبيض.




الغذاء الذي يوصي به لمرضي السكر عموماً:


  • إن مرضي السكر لا يستطيعون الاستفادة من تناولهم المفرط للسكر بصورة مثلي. وقد أثبتت الدراسات أن تناول السكر بكثرة يسبب مرض السكر في حيوانات التجارب.


  • تساعد الألياف الموجودة في المواد الكربوهيدراتية المعقدة:
    في الوقاية من حدوث مرض السكر. حيث أن معظم السكر يأتي من الأطعمة قليلة الألياف بينما تحتوي الأطعمة الغنية بالألياف عادة على نسبة قليلة من السكر. لذلك فإن تناول السكر بكثرة يعني عادة تقليل نسبة الألياف، وهذا خطأ يقع فيه دوما مرضي السكر. وعندما نقارن الأطعمة الكاملة مثل الفاصوليا، والفاكهة الكاملة، والمكرونة، مع الأطعمة التي تمت معالجة السكر بها فإننا نجد أن الأطعمة التي تحتوي علي نسبة سكر مرتفعة تزيد من السكر في الدم أكثر من كل الأطعمة الأخرى.


  • توقف عن تناول الأطعمة التي بها سكر:
    مثل الوجبات السريعة والأطعمة المعالجة صناعياً مثل (عصائر الفاكهة) أو النشويات (مثل الخبز الأبيض) واستبدالها بالأطعمة التي بها نسبة من مرتفعة من الألياف.


  • الأطعمة ذات الألياف المرتفعة:
    مثل البسلة، صمغ الجور، (يوجد في الفاصوليا) والبكتين (يوجد في الفاكهة مثل التفاح) ونخالة الشوفان، وكل تلك الألياف تحسن من مقاومة الجلوكوز، لذلك يجب تناول الكثير من الفاكهة، والخضراوات، والحبوب، والشوفان والنباتات المنتجة للحبوب، كما يمكن أن يزود نظام التغذية لديك بتناول البسلة والفاصوليا واللوبيا والأنواع الأخرى من البقوليات.


  • وكذلك نوصيك بتناول كمية من مسحوق الحلبة:
    بمقدار من 30 إلى 100 جرام يوميا.


  • ويجب تناول زيوت الأسماك الزيتية والتي تحتوى على الأوميجا3:
    الهام لسلامة الأوعية الدموية والقلب. حيث وجد أن نتائج زيت السمك مشجعة للغاية في هذا الصدد. وقد وجد أن مقاومة الجلوكوز تتحسن عند الأشخاص الأصحاء الذين يتناولون الأغذية التي تحتوي علي زيت السمك نظرا لوجود الأوميجا3 ضمن محتواه. وقد قررت بعض الدراسات أن زيت السمك والمحتوى على الأوميجا3 يحسن من مقاومة الجلوكوز، ويقلل من مستوى الجليسريدات الثلاثية، وكذلك من مستوى الكلوستيرول المرتفع في الدم لدي مرضي السكر. وربما تكون هناك بعض التقارير الطبية التي ذكرت أنه مع تناول زيت السمك قد ترتفع نسبة الكلوستيرول في الدم وتسوء حالة مرضي السكر. وإلي أن تحل هذه المشكلة من الجدل العلمي، فإنه ينصح بتناول الأسماك في الأولويات، وتفادي تناول الأغذية التي تحتوي علي زيوت الأسماك إلا إذا نصح بتناولها طبيب أخصائي تغذية.


  • يجب الإقبال على تناول الأطعمة النباتية:
    حيث أن النباتيون لا يتناولون اللحوم، أو الألبان، أو البيض. وقد أوضحت الدراسات أن النباتيين تقل لديهم مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر. وعندما تتلف أعصاب مرضي السكر فإن تغير نمط الحياة لديهم بتناول الأغذية النباتية يحدث كثيراً من التحسن لديهم وفي خلال أيام معدودة. ففي إحدى الدراسات قد أختفي الألم تماماً في 17 شخص من مجموع 21 شخصاً غيروا من نمط حياتهم وأقبلوا على تناول الأطعمة النباتية بكثرة. ومن المعروف أن الدهون الموجودة في اللحوم والألبان تسبب أمراض القلب، والتي تعتبر القاتل الرئيسي لمرضي السكر. والنباتيون عادة ما يتناولون بروتينيات أقل من الذين يأكلون اللحوم المختلفة. ويعتبر تقليل تناول البروتين سبباً في تقليل فرص الإصابة باعتلال الكلي الذي يسببه مرض السكر وكذلك ربما يحسن من مقاومة الجلوكوز عندهم.


  • الزيوت الأحادية الغير مشبعة: 
    ربما تكون جيدة لمرضي السكر. لذلك عليك أن تستعمل زيت الزيتون كمصدر للزيوت المشبعة في نظامك الغذائي أو (الرجيم). ويعتبر زيت الزيتون غني بالسعرات الحرارية، لذلك فإنه ينصح هؤلاء الذين يعانون من الوزن الزائد استخدام تلك الدهون بوسطية مناسبة.


  • تناول حليب الأبقار وعلاقته بحدوث مرض السكر من النوع الأول:
    فقد لوحظ أن الدول التي بها نسبة استهلاك عالي للألبان ترتفع فيها مخاطر الإصابة بالنوع الأول من مرض السكر. حيث أن الحليب يحتوي علي بروتين مشابه لبروتين موجود بالبنكرياس - العضو الذي يتم فيه تصنيع الأنسولين- ويعتقد علميا بأن الأطفال ذوو الحساسية للحليب قد يطورون أجساماً مضادة تقوم بمهاجمة البنكرياس ذاته داخل أجسامهم مما يسبب الإصابة بالنوع الأول من مرض السكر. وأضحت العديد من الدراسات أن الأطفال المصابين بالنوع الأول من مرض السكر قد تناولوا حليب الأبقار في سن مبكرة أكثر من غيرهم من الأطفال الأصحاء الذين لم يتناولوا مثل ذلك الحليب في سن مبكرة. وقد أشارت الأبحاث العلمية التي أجريت علي الحيوانات أن تفادي تناول الحليب يمنح وقاية من الإصابة بالنوع الأول من مرض السكر. لذا فإنه من الأفضل لك أن تقلل من إعطاء الأغذية التي تحتوي علي منتجات الألبان لصغارك وأطفالك. وتقرر الدراسات الحديثة أن هناك علاقة محتمله بين استهلاك الحليب في الطفولة وزيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر


  • يجب العمل على أن تقلل من وزنك:
    حيث أن الإفراط في تناول الدهون يقلل من عدد مستقبلات الأنسولين الموجودة في الجسم، مما يفاقم مشاكل مرض السكر. 
    ومعظم المرضي المصابين بالسكر هم من الذين يعانون من السمنة أو البدانة. الزيادة المفرطة في البطن عادة تجعل الجسم حساس جداً للأنسولين.فعندما يزداد وزنك فإن جسمك يحتاج لمزيد من الأنسولين، ففي معظم الدراسات اتضح أن مرضي السكر تتحسن حالتهم عندما تخف أوزانهم، ولذلك فإن تخفيف الوزن يساعد مرضي السكر كثيراً.


  • وإذا كان وزنك زائداً أصلا فعليك أن تخففه لدرجة معقولة. وعليك تفادي الإفراط في الأكل والتأكيد علي تناول كل الأطعمة الصحية. وبالإضافة إلي ضبط مستويات سكر الدم بالطريقة المثالية، عليك أيضا اتباع توصيات الطبيب المعالج بالحمية الغذائية والتي تساعد علي تخفيف الوزن.


  • التمارين الرياضية:
    كلا النوعين من مرض السكر يمكن أن تتحسن حالتهما بإتباع برنامج تمارين معتدلة، فالتمارين تساعد علي تقليل الدهون في الجسم وتحسن من حساسية الأنسولين عند مستقبلاته على سطح الخلايا، فالأشخاص الممارسون للتمارين يحسنون من فرص عدم إصابتهم بالنوع الثاني من مرض السكر. أما الأشخاص المصابون بالنوع الأول من مرض السكر الذين يمارسون التمارين فإنهم يحتاجون لنسبة أقل من الأنسولين.


  • الأنشطة الرياضية الأكسجينية مثل المشي السريع:
    قيادة الدراجات والسباحة لها آثار نافعة علي سكر الدم. وتتحسن الاستفادة من الجلوكوز بواسطة تمارين العضلات، والتحسن قد يستمر لفترة تزيد عن 72ساعة. كما أن التمارين تحسن من التخلص من الدهون الموجودة في الدم وتساعد علي ضبط مستوى تلك الدهون، وكذلك التحكم في ارتفاع ضغط الدم. كما يمكن أن تحدث التمارين الرياضية نقص في نسبة السكر في الدم، ولتتفادى الجرعة الزائدة من الأنسولين التي قد تحدث لك من أثر مزاولة التمارين الرياضية فإنه يجب عليك مراجعة استشاري الرعاية الصحية قبل البدء في برنامج التمارين الرياضية.


  • الإبتعاد عن تناول الكحول:
    فهو يفسد مقاومة الجلوكوز لدي كبار السن ومرضي السكر، وهؤلاء الذين يدمنون تناول الكحول معرضون لمخاطر اعتلال البصر والأعصاب وأعضاء الجسم الأخرى. وعليك أن تمتنع عن تناول الكحول سواء إذا كنت مريضاً بالسكر أم معاف منه.


  • يجب الامتناع عن التدخين:
    حيث أن مرضي السكر الذين يدخنون مهددون بمخاطر الفشل الكلوي، أو أمراض القلب، والأمراض الأخرى المتعلقة بمشاكل مرض السكر، والكثير من المدخنين يصابون بمرض السكر تقريباً. فلا تدخن. وإذا كنت مدخناً فاقلع فوراً عند التدخين.





التغذية الخاطئة من أسباب حدوث مرض السكر.
أوردت دراسة في - صحيفة العناية بمرض السكر - في عدد فبراير 2002 وهي صحيفة رائدة تنشرها (الجمعية الأمريكية لمرض السكر) أوضحت أن الطعام المحتوي علي الكثير من اللحوم المعدة علي مراحل مثل السجق المصنع من اللحوم المختلطة تزيد من مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر بنسبة بحوالي 50% في الرجال.
وقامت مجموعة من الباحثين من مدرسة (هارفاد للصحة العامة) بتحليل نظام الحمية الغذائية للآلاف من الرجال، وقد وجدوا من الدراسة أن الذين يتناولون السجق بصفة منتظمة، والنقانق الأخرى، واللانشون، والمرتديلا باستمرار، أو اللحوم الأخرى المصنعة علي مراحل من نفس الشاكلة، فإن 46% من هؤلاء الرجال الذين شملتهم الدراسة هم قابلين للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر مقارنة مع الرجال الذين تناولوا كميات أقل من هذا النوع من الطعام وتلك الأغذية.
وقد قال الدكتور – فراك - وهو كبير المشرفين علي هذه الدراسة "تكمن الخطورة الكبرى للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكر في أولئك الذين يتناولون اللحوم المعدة أو المصنعة علي مراحل، وبمعدل 5 مرات أو أكثر في الأسبوع، فما بال أولئك الذين يتناولونها يومياً وبصفة منتظمة وروتينية".

والبيانات في هذا البحث جاءت من دراسة صحية اختصاصية متابعة لهذا المشروع والذي بدأ في عام 1986م، حيث تم جمع المعلومات عن الحمية الغذائية من دراسة شملت 42.504 رجل، تتراوح أعمارهم بين40 ـ 70 الذين كانوا أصحاء من مرض السكر، وأمراض القلب وأمراض السرطان.

وتمت متابعة هؤلاء الرجال الذين شملتهم هذه الدراسة لمدة 12 عاماً، وقام الباحثون بمقارنة النماذج الغذائية لأولئك الذين أصيبوا بالنوع الثاني من مرض السكر مع الذين لم يصابوا بالمرض. 
وقد نظمت النتائج للآثار المعروفة والتي تساهم في حدوث أو تفاقم المرض، مثل التدخين، السمنة، تناول الدهون، وقلة ممارسة الرياضة. وبعد هذه التنظيمات، خلص المتعهد بالدراسة إلي أن تناول الكثير من السجق واللحوم المعدة علي مراحل أو المصنعة الأخرى، يعتبر عاملا خطرا مستقلا في الإصابة بمرض السكر.
والاختلاف الجوهري الذي وجد هو عندما يتناول الخاضعون للدراسة اللحوم المعدة علي مراحل بمعدل 5 مرات أو أكثر في الأسبوع، وكلما أكثرت من تناول هذا النوع من اللحوم فإنك تكون عرضة للإصابة بمرض السكر.
كما أن خطر الإصابة بمرض السكر قد يتأثر بأنواع أخري من الأطعمة التي تدخل في إعدادها اللحوم المصنعة أو المعدة علي مراحل. فالأمر لا يتعلق بتناول تلك الأنواع من اللحوم منفردة بل أنه عادة ما يصاحب تناول تلك اللحوم نسبة عالية من التوابل الدهنية مثل المايونيز، أو الأطباق الجانبية مثل الشبس أو البطاطس المقلية. والنتيجة تعكس نماذج التغذية غير الصحية مجتمعة، بدلاً من التركيز علي نوع واحد منفرد من اللحوم لكي يكال له الاتهامات كلها.

وقالت الدكتورة - روت كافا - مديرة التغذية، بالمجلس الأمريكي للعلوم والصحة، إن الدراسات الغذائية مثل هذه الدراسة بها نقاط ضعف أساسية، لأنها تعتمد علي الكيفية التي يتذكر بها الأفراد الأطعمة التي يتناولنها بالضبط، وإن الصعوبة في هذا النوع من الدراسة هو أنك لا تكون متأكدا من دقة النوع الذي قد تناولته من الطعام على وجه التحديد.
ومن المعروف أن الإفراط في تناول الأطعمة المعدة علي مراحل تزيد أيضا من مخاطر أمراض القلب، وذلك من خلال زيادة مادة الهوموسيستين Homocysteine بسبب النقص في (فيتامينات ب المركبة) خاصة (ب6) و (ب12) وحمض الفوليك .

الهوموسيستين Homocysteine وصحة القلب والأوعية الدموية.
يعتبر الهوموسيستين من الأحماض الأمينية التي توجد عادة في القلب، فإذا كان الشخص يعاني من نقص في حمض الفوليك في الدم، أو في فيتامين ب6 وب12، فإنه سيكون هناك زيادة في مستوي الهوموسيستين في الدم.
وقد أوضحت الدراسات أن ارتفاع مستويات الدم بهذه المادة قد يزيد من فرص إصابة الشخص بأمراض القلب، أو حدوث السكتة القلبية، كما أن تلك الزيادة قد تقلل من جريان الدم إلي الأيدي والأقدام. ويعتقد أن الهوموسيستين يزيد أيضا من الإصابة بتصلب الشرايين وأن له تأثير ضار على سلامة جدران الأوعية الدموية، مما قد يؤدى إلى حدوث الجلطات الدموية داخل الأوعية الدموية. 
كما أنه يتسبب في مقاومة تصنيع مادة الكولاجين، وهى البروتين الرئيسي المكون للعظام وللأنسجة الضامة في الجسم.
ويعتبر ارتفاع مستويات الهوموسيستين عامل خطر مستقل للإصابة بالنوبة القلبية، أو السكتة الدماغية، أو أمراض محيط النسيج الوعائي الدموي. 
ويوجد ارتفاع الهوموسيستين تقريباً في نسبة من 20% إلى40% من المصابين بأمراض القلب. وتم تحديد جرعة تقريبية وهي (400ميكروجرام يومياً) من حمض الفوليك كجرعة وقائية، تعمل على التقليل من عدد النوبات القلبية التي يعاني منها المصابون بالذبحة الصدرية بنسبة 10%.
وتختلف مستويات الهوموسيستين بالزيادة أو النقصان بين الأفراد. وبالنسبة لقليل من الأفراد، فقد تساهم أيضا العوامل الوراثية في رفع هذه المادة في الدم. بالإضافة إلي ذلك فإن مستويات الهوموسيستين المنخفضة مرتبطة بزيادة الأعمار لدى البعض من الأفراد، وتتزايد نسبتها في الدم كلما تقدمنا في العمر. 
وبالنسبة للنساء فإن مستويات الهوموسيستين يمكن أن ترتفع بعد سن اليأس أو سن انقطاع الطمث، أكثر منه في سنوات الحمل والخصوبة. 
وقد أوضحت دراسة حديثةً أن مستوي الهوموسيستين في الدم يتأثر بتناول ثلاث فيتامينات محددة وهي حمض الفوليك، وفيتامينات ب6 وب12. 
والأشخاص الذين يتناولون أقل من المقدار الموصي به يومياً من هذه الفيتامينات ترتفع عندهم مستويات الهوموسيستين في الدم ارتفاعا ملحوظا. 

المقادير اليومية الموصي بها كما يلي:
400 ميكرو جرام من حمض الفوليك، 2 مليجرام من فيتامين ب6 و6 ميكروجرام من فيتامين ب12.

كيف تتحكم في مستوي الهوموسيستين لديك:
أطلب من طبيبك أن يقوم بإجراء اختبار الدم لديك فيما يتعلق بصحة القلب. فإذا كان الهوموسيستين لديك أقل من (6-8 ميكرومول في كل لتر) فإنك تواجه خطر أقل للإصابة بأمراض القلب. وإذا كان مستوي الهوموسيستين مرتفع (أي أعلي من 12 ميكرومول) فإنه يمكنك أن تقلله إلي مستوي الأمان، وذلك بإجراء تعديل جذرى على حميتك الغذائية.

فما هى العوامل التي تساعد الجسم وتحد من زيادة نسبة الهوموسيستين في الدم والجسم عموما؟
هناك حمض أميني يسمي الميثونين، ويعتبر حجر الزاوية لكل البروتينات الموجودة في الأغذية، وهو متوفر في اللحوم الطازجة ومنتجات الألبان. 
وعادة ما يتحول الميثونين في الجسم إلي الهوموسيستين، ونحن نحتاج لبعض الميثونين، ولكن المقادير المفرطة منه تخلف الكثير من الهوموسيستين، وبالتالي تؤدى إلى تلف في الشرايين.
والهوموسيستين في الجسم يمكن أن يتحول مرة أخري إلي الميثونين، أو يفرز من الجسم بواسطة تلك الثلاث فيتامينات الهامة وهى ب6، ب12، وحمض الفوليك.
لذلك فإذا تناولت اللحوم والخضراوات والفاكهة الكافية التي تحتوي علي (فيتامينات ب المركبة) وبالكميات المناسبة فإن الهوموسيستين لن يزيد، أو لن يبقى الكثير منه في الدم.
والبروتينات النباتية الموجودة في الفاصوليا، والبسلة، والنباتات المنتجة للحبوب، والخضراوات الأخرى تحتوي علي كمية أقل من المثيونين مقارنة بتلك البروتينات المشتقة من اللحوم الطازجة، أو الأسماك، أو منتجات الألبان.
ولذلك فإن إنتاج الهوموسيستين في الجسم عندما نأكل تلك الوجبات النباتية، يكون بمعدل أقل مقارنة مع نسبته المتولدة من الأطعمة ذات المصدر الحيواني. 
وللغذاء النباتي أيضا فوائد إضافية فيما يتعلق بالهوموسيستين، حيث أن الأغذية النباتية الطازجة تحتوي عادة علي مقادير عالية من فيتامينات (ب المركبة) لذلك فهي تعمل على حفظ مستويات الهوموسيستين منخفضة بواسطة الأثر المباشر لهذه الفيتامينات.
لذا فإن نوعية الغذاء الذي نتناوله يؤثر بصورة كبيرة علي طبيعة إمكانية الإصابة بأمراض القلب من عدمه. 
والطريقة المثلي المباشرة للوقاية من أمراض القلب، هي تحسين نوعية الغذاء الذي نتناوله. فإذا تناولنا نسبة كافية من فيتامينات (ب6 و ب12، وحمض الفوليك) من الأطعمة الطازجة، فإننا نستطيع أن نحتفظ بمستوي الهوموسيستين في الدم لدينا منخفضا، وبالتالي نتفادى أمراض القلب كلها، وهذا وفقا لرأي الدكتور ماكيولي الرائد والأب الروحي لتلك النظرية.

والعلاج بالفيتامينات يصبح أمرا هاما وضرورة فعالة للوقاية من أمراض القلب. كما أن العلاج بالفيتامينات كما تقدم، يمكن أن يستعمل لخفض مستويات الهوموسيستين ويوقف أمراض القلب من التطور إلى الأسوأ. وأوضحت العديد من الدراسات الطبية أن تناول فيتامين ب المركب يحد من التفاقم لأمراض تصلب الشرايين.
وفي عام 1998م. تم إجراء دراسة في كندا، حيث أعطي المرضي الذين يرتفع عندهم مستوى الهوموسيستين، ويعانون من تصلب في الشرايين الواصلة إلي المخ، علاجاً مكثفاً بحمض الفوليك، وفيتامين (ب6) و (ب12) ونتيجة لذلك العلاج فقد توقف تطور التصلب بجدران الأوعية الدموية الخاصة بالمخ، وتراجع مستوي الهوموسيستين إلى وضعه الطبيعي في الدم. 
في عام 1996م. أجريت دراسة علي مصابين بمرض الشرايين التاجية للقلب، وتم إعطاؤهم علاج مكون من فيتامين (ب6) وحمض الفوليك و (فيتامين ب 12) وبعض المغذيات الأخرى، وقد أدي ذلك لخفض تطور المرض. 
ويوصي الدكتور – ماكيولي – بجرعة وقائية قدرها 400 ميكرو جرام من (حمض الفوليك) مع جرعة قدرها من 2 ـ 3 ميلليجرام من فيتامين ( ب6) و (6 ميكرو جرام) من فيتامين (ب12). ويمكن التزود بمثل هذه الجرعات إما بواسطة مكملات غذائية في شكل حبوب أو كبسولات، أو عن طريق تناول ذلك من المصادر الجيدة لحمض الفوليك، والتي تشمل الفاكهة الطازجة، والطماطم، والخضراوات الطازجة، ومنتجات الحبوب، والفاصوليا والعدس، والبقول الأخرى، وخميرة الخبز.
والأطعمة الغنية بفيتامين (ب6) وهى تشمل: اللحم، الدجاج، الأسماك، الفاكهة، الخضراوات، ومنتجات الحبوب.
المصادر الرئيسية لفيتامين ب12 هي اللحم بأنواعه، الدواجن، الأسماك، الحليب ومنتجات الألبان الأخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://noelkitchen.montadarabi.com
 
مكملات الطعام المتنوعة واثرها في علاج مرض السكر 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللقمة الهنية  :: الفئة الأولى :: نباتات واعشاب ... فوائد وعلاج-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: