اللقمة الهنية
مرحبا بك في المنتدى نورت ... يرجى التسجيل والمشاركة في المنتدى ... منك نستفيد ونتعلم لاتبخل علينا بما لديك من افكار واراء مع الحب والتقدير

اللقمة الهنية

تعليم طبخ . وصفات طبخ . خضراوات . لحوم . فاكهة . معجنات . الخ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تنبيه : قد يظهر موضوع معين بعدة طروحات متنوعة بسبب تعدد وجهات النظر مع الحب والتقدير

تسجيلك في المنتدى عزيزي وعزيزتي المتصفحين يعني انك ستضع بصمتك فيه وتنشر وتبقى مسجلا باسمك كجهد انساني للاجيال القادمة ولاتعتقد ان ماتقدمه خدمة شخصية لي بل لك في كل الاحوال مع الحب



مدير ادارة المنتدى

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» فوائد و اضرار الحمص
السبت سبتمبر 02, 2017 7:59 pm من طرف Admin

» فطيرة البطاطس
الأحد أغسطس 13, 2017 9:29 am من طرف Admin

» فطيرة البطاطس
الأحد أغسطس 13, 2017 9:18 am من طرف Admin

» مكونات خلطة بهارات الفاهيتا
السبت أغسطس 12, 2017 12:08 pm من طرف Admin

» الاطعمة السورية المتنوعة
الأربعاء أغسطس 09, 2017 11:12 pm من طرف Admin

» عشبة الانيلي
الأربعاء يوليو 05, 2017 5:09 pm من طرف زائر

» ريجيم الستة كيلوغرامات في اسبوع واحد
الخميس يونيو 15, 2017 11:51 am من طرف Admin

» البرغل هو نوع من القمح المجفف
الخميس يونيو 15, 2017 12:25 am من طرف Admin

» الديك الرومي بالفرن ودبس الرمان
الأربعاء يونيو 07, 2017 3:07 pm من طرف Admin

سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مكملات الطعام المتنوعة واثرها في علاج مرض السكر 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4078
تاريخ التسجيل : 07/04/2013

مُساهمةموضوع: مكملات الطعام المتنوعة واثرها في علاج مرض السكر 1   الأربعاء مايو 06, 2015 12:41 am

1



المصادر الغذائية لمرضي السكر:


  • فيتامين (هـ) Vitamin E
    الأشخاص المصابون بمرض السكر يحتاجون إلي هذا الفيتامين بجرعات زائدة، حيث أنه يزيد من نشاط الأنسولين، ويعمل أيضا كمضاد للأكسدة ويوفر الأكسجين في الدم. وأوضحت الأبحاث أن الأشخاص الذين يوجد في دمائهم نسبة قليلة من فيتامين (هـ) يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.
    وقد أوضحت الدراسات الطبية أن فيتامين (هـ) يحسن مقاومة الأشخاص المصابين بمرض السكر من النوع الثاني من هبوط الجلوكوز، كذلك وجد أن فيتامين (هـ) يحسن المقاومة لهبوط الجلوكوز لدي كبار السن الغير مصابين بمرض السكر.
    وإن النقص في فيتامين (هـ) يؤدي إلي زيادة أجزاء الهيكل الكربوني الحرة خاصة في الجهاز الوعائي مما يضر به كثيرا.
    تناول فيتامين (هـ) يساعد في الحماية من مضاعفات مرض السكر، وذلك عن طريق نشاطه كمضاد للأكسدة، وتثبيطه لعمليات التصاق الصفائح الدموية ببعضها البعض وبالتالي منع حدوث الجلطات الدموية. 
    تناول فيتامين (هـ) يمنع زيادة الكلوستيرول الضار، الشيء الذي يلعب دورا هاما في عملية تمثيل الأحماض الدهنية.
    فيتامين (هـ) يساعد في الحماية من الإصابة بإعتام عدسة العين الناجمة عن الإصابة بمرض السكر ( الكتراكت).
    وأكثر الدراسات إفادة حول تناول فيتامين (هـ) وعلاقة ذلك بمرض السكر تمت باستخدام 1200 وحدة دولية من (خلات - د - ألفا توكوفيرول) في اليوم مقسمة إلي 3 جرعات تبدأ بأخذ 400 وحدة دولية كل صباح، وبعد أسبوعين تضاف 400 وحدة دولية في منتصف النهار. 
    وربما نحتاج إلي 3 شهور أو أكثر لظهور فائدة هذه الجرعات، مع ملاحظة أن إضافة عنصر السلينيوم إلى فيتامين (هـ) له تأثير منشط لعمل هذا الفيتامين. 
    ويجب ملاحظة أنه إذا كنت تعاني من ضغط الدم المرتفع، فيجب عليك أن تقلل من تناول فيتامين (هـ) إلي جرعة كلية تساوي 400 وحدة دولية في اليوم. وإذا كنت تتناول مضادات التجلط أو مميعات للدم فيجب عليك استشارة طبيبك قبل تناول فيتامين (هـ) حتى يمكن ضبط الجرعة المناسبة منه في مثل حالتك.


  • فيتامين (ج) Vitamin C
    الأشخاص المصابون بمرض السكر من النوع الأول لديهم مستوي منخفض من فيتامين (ج)، حيث أن فيتامين (ج) يؤدي لخفض نسبة كحول (السوربيتول) في الدم، كما أن فيتامين (ج) يمكن أن يحسن من مقاومة تحمل هبوط الجلوكوز عند مرضى السكر من النوع الثاني.
    ويتم انتقال فيتامين (ج) إلى داخل الخلايا بواسطة الأنسولين. 
    ويفترض أنه بسبب وجود أي خلل في عملية الانتقال هذه، أو حدوث نقص لهذا الفيتامين في الغذاء، والذي ربما يكون سببه هو زيادة نفاذية الشعيرات الدموية، أو حدوث المشاكل المرضية للأوعية الدموية الأخرى، والذي يشاهد عند مرضي السكر، فإنه قد يحدث نقص لمستوى هذا الفيتامين في الدم. 
    فإذا كنت مريضاً بالسكر فاحرص على أن يحتوي غذاؤك علي جرعات قدرها 1-3 جرام من فيتامين (ج) في اليوم.


  • فيتامين ب6 (بيريدوكسين) Vitamin B6 (Pyridoxine)
    المصابون بمرض السكر الذين يعانون من مشاكل التهابات الأعصاب الناجم عن مرض السكر، وجد أنهم يعانون من نقص في فيتامين (ب6). أو البيرويدوكسين. لذلك فإن تناول فيتامين ب6 يحسن من مقدرة الجسم علي تحمل هبوط الجلوكوز عند النساء المصابات بمرض سكر الحمل. 
    فيتامين (ب6) يعتبر فعالاً في حالة حساسية الجلوكوز. وإن تناول 1800 ميكروجرام في اليوم من فيتامين (ب6) أو (بيرودوكسين ألفا كيتوجلوتاريت) يحسن من قدرة الجسم علي تحمل هبوط الجلوكوز. 
    والبيريدوكسين يعتبر أيضا ضرورياً للحماية من المضاعفات الأخرى لمرض السكر، وذلك لأنه يعتبر مساعدا لإنزيم هام لازم في عملية إتمام ربط بروتين الكولاجين في الأنسجة الضامة، كما أنه يثبط من تجمع الصفائح الدموية الذى قد يؤدى إلى حدوث الجلطات الدموية.


  • فيتامين ب12 Vitamin B12
    استخدم فيتامين (ب12) بنجاح في علاج الالتهاب العصبي الناجم عن مرض السكر. وليس من المعروف حتى الآن إذا كان هذا يرجع إلي علاج نقص الفيتامين أم إلي عملية تمثيل فيتامين (ب12) بشكل طبيعي في الجسم.
    وتحتاج الخلايا العصبية لفيتامين (ب12) للعناية بوظائفها بشكل طبيعي. ويمكن تناول هذا الفيتامين إما بالفم أو كمحلول وريدي أو بالحقن، ومن شأن ذلك أن يقلل من تلف الأعصاب المتسبب عن مرض السكر عند كثير من الأفراد.
    والجرعات المتناولة عن طريق الفم ربما تكون كافية، والحقن بفيتامين (ب12) في معظم الأحيان ربما يكون ضرورياً. 
    والجرعة دائماً تكون بمعدل 500 ميكروجرام من هذا الفيتامين مرتين أو 3 مرات في اليوم في صورة حبوب.


  • البيوتين Biotin
    البيوتين هو أحد أفراد مجموعة (فيتامين ب المركب) والتي هي ضرورية في المساعدة لتمثيل الجلوكوز والاستفادة منه في الجسم. 
    يلعب البيوتين دورا هاما في تنشيط عمل الأنسولين بصفة مستقلة، وفي زيادة نشاط إنزيم (الجلكوكينيز) وهو الإنزيم المسئول عن الخطوات الأولي من الاستفادة من الجلوكوز بواسطة الجسم.
    وإنزيم (الجلكوكينيز) يوجد فقط في الكبد. وفي حالة الإصابة بمرض السكر فإن تركيزه يكون منخفضا جداً عند مرضى السكر. 
    وتناول جرعات عالية من البيوتين ربما يزيد من فعالية إنزيم (الجلكوكينيز) والذي من شأنه أن يزيد من كفاءة تمثيل الجلوكوز. 
    و الجرعة المناسبة لمرضي السكر من النوع الأول هى 16 ميلليجرام من البيوتين في اليوم، ولمدة أسبوع واحد، والتي من شأنها أن تخفض مستوى الجلوكوز في الدم بنسبة 50%.
    ونفس النتائج تم الحصول عليها باستخدام 9 ميلليجرام في اليوم لمدة شهرين في المرضي المصابين بالسكر من النوع الثاني. 
    والبيوتين ربما يقلل الآلام الناتجة عن الالتهابات العصبية والتي يسببها مرض السكر، إذ يمكنك تناول 36 ميلليجرام يوميا من البيوتين ولعدة أسابيع، حتى يتثنى لك معرفة ما إذا كان مستوي السكر في الدم ينخفض لديك أم لا. 


  • النياسين Niacin
    إن تناول جرعات عالية، أى عدة جرامات في اليوم من النياسين - وهو أحد الصور التي يوجد عليها فيتامين (ب3) - يقلل من حدوث هبوط الجلوكوز في الدم، وعليه يجب تجنبه إذا كنت مصاباً بمرض السكر. أما الجرعات المنخفضة، أى من (500- 750 ميكرو جرام في اليوم لمدة شهر واحد يعقبها 250 ميكرو جرام في اليوم) من النياسين ربما يساعد بعض المصابين بمرض السكر من النوع الثاني في التغلب على بعد الأعراض المرضية لمرض السكر.


  • الكروميوميوم Chromium
    تعتبر مركبات الكروميوم من العناصر الهامة التي تحد من ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم ًعند مرضى السكر. وتناوله في صورة كلوريد الكروميوم (200 ميكروجرام في اليوم) أو تناول الأغذية المحتوية عليه بكمية عالية مثل خميرة البيرة (9جرام في اليوم) قد أظهر انخفاضا ملحوظا في مستوي الجلوكوز عند الصيام، وتحسين مقاومة هبوط الجلوكوز، وتقليل نسبة الأنسولين، وتقليل مستوي الكلوستيرول الكلي، وكذلك مستوي الجلسريدات الثلاثية، مع زيادة ملحوظة في مستوي الكلوستيرول ذو الكثافة العالية. 
    وقد أوضحت الدراسات أن تناول عنصر الكروميوم يعمل علي تحسين مقاومة هبوط الجلوكوز عند المصابين بمرض السكر من النوع الأول والثاني. وربما يرجع ذلك إلى زيادة تمثيل الأنسولين في الجسم.
    والكروميوم يحسن من تصنيع الجلوكوز عند الأشخاص الذين يعانون من بداية حساسية الجلوكوز، وكذلك عند النساء المصابات بسكر الحمل. 
    والجرعة المستخدمة من الكروميوم في تلك الاستعمالات هى 200ميكروجرام في اليوم، وبعض الأطباء يوصون باستخدام جرعة تصل إلي 1000ميكرو جرام في اليوم للأشخاص المصابين بمرض السكر الغير متحكم فيه.
    وقد وجد أن استخدام النياسين بجرعات منخفضة (100ميكرو جرام) مع 200 ميكروجرام من الكروميوم له فعالية أفضل من استخدام الكروميوم بمفرده، كما أن ممارسة التمارين الرياضية تزيد من تركيز الكروميوم داخل الأنسجة.


  • المنجنيز Manganese
    عنصر المنجنيز يستمد أهميته من كونه عامل مساعد يحفز من عمل الإنزيمات المختلفة في تمثيل الجلوكوز.
    ونقص المنجنيز يسبب مرض السكر في حيوانات التجارب، ويؤدي أيضاً إلي تكرار حدوث الولادات في غير فصل الربيع، وينجم عن ذلك ولادة مواليد ذات بنكرياس غير طبيعي، أو بدون بنكرياس نهائياً. 
    وقد أوضحت التجارب أن مرضي السكر تحتوى أجسادهم علي نصف كمية المنجنيز المتواجدة عند الأفراد الطبيعيين.


  • المغنسيوم Magnesium
    ينخفض عنصر المغنسيوم بشكل كبير عند المصابين بمرض السكر، وقد وجد أدني مستوي له عند المصابين بمرض شبكية العين نتيجة لمرض السكر. وأوضحت الدراسات إن نقص المغنسيوم ربما يكون له تأثير سيئ علي التحكم في سكر الدم عند مرضى السكر من النوع الثاني.
    يعتقد بعض الباحثين أن نقص المغنسيوم يعوق إفراز الأنسولين من البنكرياس، ويزيد من مقاومة أنسجة الجسم للأنسولين.
    بينما يرى الآخرين أن تناول عنصر المغنسيوم يؤدى إلي تحسين إفراز الأنسولين في المصابين بالنوع الثاني من السكر عند كبار السن. 
    والمسنين الغير مصابين بمرض السكر ربما يساعدهم تناول عنصر المغنسيوم علي إفراز المزيد من الأنسولين.
    والاحتياجات المطلوبة من الأنسولين ربما تكون أقل للمصابين بمرض السكر من النوع الأول عن غيرهم.
    والمصابين بالسكر من النوع الأول معرضون للإصابة بأمراض العيون أكثر من غيرهم كنتيجة للإصابة بالمرض مع نقص ملحوظ في عنصر المغنسيوم لديهم.
    أما في النساء الحوامل المصابات بمرض سكر الحمل، ويعانون من نقص المغنسيوم، فإن ذلك قد يؤدي إلي زيادة معدلات الإجهاض، وربما حدوث ولادات لأطفال مصابين بعيوب خلقية خاصة فيما يختص بأمراض العيون.
    وأيضاً قد يؤدي النقص الشديد لعنصر المغنسيوم إلي زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية، خاصة حالات تصلب الشرايين المزمن. 
    ومعظم الأطباء الذين يعالجون بالأدوية الطبيعية يوصون المصابين بمرض السكر والذين لا يعانون من أي مشاكل في وظائف الكلي بأن يتناولوا جرعات قدرها 300-400 ميلليجرام من المغنسيوم في اليوم.


  • الفانديوم Vanadium
    الفانديوم هو مركب يوجد بكميات قليلة في النباتات والحيوانات. والدراسات الأولية أوضحت أن الفانديوم يثبت مستوي الجلوكوز في الدم عند الحد الطبيعي للحيوانات المصابة بمرض السكر من النوع الأول وكذلك النوع الثاني.
    كما أوضحت الدراسات الحديثة أن تناول المصابين بمرض السكر لعنصر الفانديوم قد ساعدهم على حدوث زيادة متوسطة للحساسية للأنسولين، وبالتالي تقل احتياجاتهم للأنسولين.


  • البوتاسيوم Potassium
    تناول عنصر البوتاسيوم يحسن من حساسية الأنسولين وسرعة الاستجابة له، إضافة إلي زيادة إفراز الأنسولين. والزيادة في كمية الأنسولين غالباً ما تسبب نقص في عنصر البوتاسيوم.


  • الزنك Zinc
    الزنك يلعب دورا كبيرا في الحد من الإصابة بمرض السكر في الإنسان. والزنك يلعب أيضا دوراً كبيرا في كل العمليات الحيوية من تمثيل، وتخليق، وإفراز، واستعمال الأنسولين في الجسم. 
    كما أن الزنك له دور في منع تحطم خلايا (بيتا)، ويعرف بأنه مضاد للإصابات الفيروسية المختلفة مثلما يحدث في نزلات البرد مثلا. 
    والمصابون بالسكر من النوع الأول يظهر عليهم دائماً نقص في عنصر الزنك، الشيء الذي يقلل من مناعتهم ضد الأمراض الأخرى. 
    والزنك يعمل أيضا علي خفض مستوي السكر في الدم عند المصابين بمرض السكر من النوع الأول، أما الأشخاص المصابين بمرض السكر من النوع الثاني فقد وجد أن لديهم نقصا في عنصر الزنك، وذلك نتيجة للفقد الكبير لهذا العنصر مع البول.
    وينصح المصابون بمرض السكر من النوع الثاني أن يتناولوا غذاء يحتوي علي نسبة معتدلة من الزنك (15-50 ميلليجرام في اليوم) حتى يمكنهم معالجة النقص لديهم. 
    ويجب تناول الزنك مع الطعام حتى لا تحدث بعض الاضطرابات المعدية. وإذا تناولت أكثر من 30 ميلليجرام من الزنك في اليوم ولمدة تتجاوز شهر أو شهرين فإنه يتوجب عليك أن تأخذ 1-2 ميلليجرام من عنصر النحاس كل يوم وذلك حتى يحدث توازن بين العناصر المختلفة.


  • مساعد الإنزيم كيو 10 Coenzyme Q10
    المصابون بمرض السكر لا يمكنهم التمثيل الكامل للكربوهيدرات، لذا فهم يحتاجون إلي مساعد إنزيم (كيو10) لإكمال التمثيل الغذائي لكميات الكربوهيدرات العادية التي يتناولوها. 
    ومساعد إنزيم (كيو10) هو عبارة عن مضاد للأكسدة – وهو ضمن مجموعة مضادات الأكسدة التي تتميز بأنها تهاجم الجذور الحرة المدمرة لمشتقات الدم، وللأنسجة العامة في الجسم. 
    وقد وجد أن الحيوانات المصابة بمرض السكر ينخفض لديها مستوى مساعد إنزيم (كيو10) في الدم.
    وفي تجارب أجريت علي مستوي السكر في الدم تبين أن مستوى الجلوكوز في الدم قد انخفض عند 31% من المصابين بالسكر بعد تناول 120ميلليجرام في اليوم من مساعد إنزيم كيو10.
    ويعتبر مساعد أنزيم (كيو 10) مهم لأمراض العيون، وذلك لأن العيون عادة تحتوى علي شبكية كبيرة من الأوعية الدموية الدقيقة، ولهذا فإن هذه المادة تساعد في علاج المصابين بأمراض شبكية العين، حيث تحسن الدورة الدموية في أجزاء العين المختلفة.
    ويمكن تناول 50 ميلليجرام من مساعد إنزيم (كيو10) مرتين في اليوم لمدة 3 شهور، ثم تخفض الجرعة إلي 30 ميلليجرام في اليوم بعد ذلك.


  • الإينوزيتول Inositol
    هو مركب يحتاج إليه الجسم لإتمام الوظائف الطبيعية للجهاز العصبي. 
    وبما أن مرض السكر يمكن أن يتلف الجهاز العصبي، فإن هذا التلف يمكن علاجه أو تجنبه باستخدام الاينوزيتول بمعدل (500 ميلليجرام تؤخذ مرتين في اليوم)


  • أحماض ألفا ليبوليك، وجاما ليولينك ALA and GLA
    حمض (ألفا ليبوليك) هو مضاد أكسدة طبيعي قوي جداً. وقد استخدم لعلاج أمراض الأعصاب الناجمة عن مرض السكر (بمعدل 600 ميلليجرام في اليوم). وقد أدي لتخفيض حدة الألم في كثير من الدراسات.
    أما حمض (جاما ليولينك) والذي يوجد في زيت بذور العنب الأسود. وكذلك في زيت حبوب لسان الثور، وحتى في زيت زهرة الربيع، وزيت بذر الكتان، فإن له تأثير كبير في تحسين وعلاج التلف الحادث في الخلايا العصبية والتي عادة ما تصاحب مرض السكر. 
    وتناول 4 جرام من زيت زهرة الربيع في اليوم لمدة 6 أشهر، وجد أنه يعالج التلف العصبي الناجم عن مرض السكر ويقلل الألم المصاحب لذلك. 
    وفي دراسات علمية أجريت على بعض المصابين بالتهاب الأعصاب الناجم عن مرض السكر، وجد أن تناول 6 جرام في اليوم من هذا المركب يساعد علي تخفيف تلف الجهاز العصبي في المصابين بمرض السكر من النوع الأول والثاني.
    ويمكن تناول جرعة قدرها ما بين 500 إلي 1000 مليجرام من أي نوع من هذه الزيوت مرتين في اليوم.


  • الكارنيتين Carnitine
    الكارنيتين هو مادة يحتاج إليها الجسم ليستفيد من الدهون بشكل جيد لإطلاق الطاقة. وعندما يتناول مريض السكر الكارنيتين (بمعدل 1 ميلليجرام لكل كيلو من وزن الجسم) فإنه يحدث انخفاض في مستوي الدهون من نوع الكلوستيرول والجلسريدات الثلاثية بمعدل 25- 39 % فقط في عشرة أيام. بالإضافة إلي أن الكارنيتين يحسن من تمثيل الأحماض الدهنية،
    وهو الشيء الذي يحمي مريض السكر من ظهور مرض السكر الكيتوني في مرحلة لاحقة من خط سير المرض.


  • التايورين Taurine
    التايورين هو عبارة عن حمض أميني أساسي يوجد في الأغذية الغنية بالبروتين. وقد وجد أن المصابين بمرض السكر من النوع الأول تقل عندهم هذه المادة، وهذا قد يؤدى إلى حدوث لزوجة عالية في الدم الشيء الذي ربما يؤدي إلي خطر الإصابة بأمراض القلب. 
    وبتناول التايورين (بمعدل 1.5 جرام في اليوم) يتم تخزين التايورين في الجسم ووصوله للحد الطبيعي في مرحلة لاحقة، الشيء الذي يصحح من لزوجة الدم العالية في خلال 3 أشهر من بدأ العلاج.





فائدة تناول الأعشاب للمصابين بمرض السكر
في العصور القديمة كان مرض السكر يعالج بالأعشاب الطبيعية، كما أن الأبحاث العلمية الحديثة قد أكدت علي كفاءة العديد من تلك الوصفات القديمة، وبعضها ذو فعالية ملحوظة في هذا الصدد. وهذه الأعشاب ذات الفعالية العالية المأمون استعمالها والمقطوع بفاعليتها في علاج مرض السكر يمكن أن نوضحها فيما يلى:


  • الكينو الهندي Indian Kino
    الكينو هو مادة تستخرج من صمغ الأشجار ويطلق عليها الأسم العلمي Pterocarpus marsupium. وقد استخدمه الصيادلة الأوربيون أيضا في علاج مرض السكر.
    والصمغ الناتج عن هذه الأشجار يشابه الدم المخفف أو ما يطلق عليه (دم التنين) والذي يستخدم بكثرة في الهند كمادة طبية لعلاج كثير من الأمراض.
    والأشجار لها عدة استخدامات قديمة في الهند لعلاج مرضي السكر. والفلافونيدات الموجودة وأهمها الايبكاتشنepicatechin هى أهم ما يستخلص من لحاء الأشجار. وهذه المواد لها أثر فعال في حماية خلايا (بيتا) في البنكرياس من التكسر وذلك في تجارب علمية أجريت على فئران التجارب.
    مستخلص الكحول الخام من الايبكاتشن الموجود في تلك الأشجار يجدد من خلايا البنكرياس (بيتا) الخاملة، ولا يوجد أي عقار أو علاج طبيعي آخر حتى الآن يقوم بتجديد هذه الخلايا مثلما تفعل تلك المادة.


  • الكريلا أو القثاء المر Bitter Melon
    نبات الكريلا يعرف أيضاً (ببلسم الأجاص) وهو من خضراوات المناطق الحارة والتي تنتشر زراعتها في آسيا، وأفريقيا، وأمريكا الجنوبية، وقد استخدم النبات بكثرة في الطب القديم في علاج مرض السكر. 
    والمستخلص أو العصير الطازج للنبات غير الناضج يؤدي إلي خفض نسبة السكر في الدم، وقد أثبتت الدراسات الإكلينيكية صحة ذلك.
    والكريلا تحتوي علي عدة مركبات تم إثبات فاعليتها كمضادات لمرض السكر، والشارنتين Charantin المستخلص بواسطة الكحول يعتبر عامل مخفض لمستوي الجلوكوز في الدم. 
    كما أن الكريلا تحتوى أيضا علي مخلوط الاستيرويدات mixed steroids وهي فعالة جداً حتى أكثر من عقار (التولبيوتاميد) الذي يستخدم في علاج مرض السكر. أيضا تحتوي الكريلا علي مادة المومورديكا Momordica والتي تحتوي بالتالي علي (مشابه الأنسولين متعدد الببتيدات)، وتلك تؤدي بدورها إلى خفض مستوي السكر في الدم عندما تحقن في الجسم خاصة لمرضي السكر من النوع الأول. 
    وتناول عصير ثمار الكريلا عن طريق الفم بمعدل 50-60 مل قد يؤدى إلي نتائج جيدة في التجارب السريرية. 
    أما الجرعات العالية من مستخلص الكريلا فربما تؤدي إلي حدوث بعض الآلام في البطن، أو حدوث بعض الإسهال. 
    والأطفال الصغار والمصابون بانخفاض نسبة السكر في الدم يجب ألا يتناولوا المستخلص، لأن ذلك قد يؤدي لخفض شديد في مستوي السكر في الدم. 
    وزيادة علي ذلك فإن المرضي الذين يتناولون الأدوية المخفضة للسكر في الدم مثل الكلوربيروباميد، والجلاييبلوريد،
    أو الميتفورمين، أو الأنسولين يجب عليهم استخدام الكريلا بحذر، لأنها يمكن أن تسبب نشاطا زائدا لتلك الأدوية المضادة للسكر، الشيء الذي قد يؤدي بالتالي إلي انخفاض حاد في نسبة السكر في الدم وحدوث الحالة العلمية التي يطلق عليها الهيبوجلايسيما (hypoglycemia).


  • الجيمنيما أو الجودمار Gymnema Sylvestre
    عشبة الجيمنيما تساعد البنكرياس علي إفراز الأنسولين عند مرضي السكر من النوع الثاني كما أنها تحسن من قدرة الأنسولين علي تخفيض سكر الدم عند كلا المرضي بالنوع الأول أو الثاني، إضافة إلي أنها تقلل من الرغبة في تناول الأغذية السكرية.
    وهذه العشبة يمكن أن تكون بديلا ممتازا للأدوية المتناولة عن طريق الفم المخفضة لسكر الدم عند المرضي بالسكر من النوع الأول والثاني. والجرعة المناسبة هى 500 ميلليجرام من مستخلص الجيمنيما في اليوم.


  • البصل والثوم Onion and Garlic 
    البصل والثوم لهما دورا كبيرا في خفض نسبة السكر في الدم.
    والمادة الفعالة المؤثرة في كل منهما هي (الأليل بروبايل داي سلفيد) الموجودة في البصل allyl propyl disulphide(APDS) ومادة ثنائى الأليل داى سلفيد (الأليسين) diallyl disulphide oxide (allicin) الموجودة في الثوم. كما توجد أيضا بعض المركبات الأخرى التي تلعب دوراً هاما بجانب تلك المواد الهامة والأساسية. 
    وقد أثبتت التجارب السريرية أن مادة (APDS)تخفض مستوي الجلوكوز المرتفع في الدم، وذلك بالمنافسة مع الأنسولين في المواقع الغير نشطة للأنسولين في الكبد. ويؤدي هذا إلي زيادة نسبة الأنسولين الحر في الدم وتوفره للاستفادة منه عند الحاجة إليه.
    واستخدام المادة الفعالة الأليل بروبايل داي سلفيد بجرعة مقدارها 125ملغ/كلغ للشخص الصائم، وجد أنها تحدث انخفاضاً ملحوظاً في مستوي سكر الدم، كما أنها قد تحدث زيادة في نسبة الأنسولين الحر في الدم. أما استخدام جرعة من (الأليسين) قدرها 100ملغ/كلغ، فإنها تعطي نفس الأثر.
    ووجد أن مستخلص البصل يخفض مستوي سكر الدم عند المرضى الذين يعانون من مقاومة الجلوكوز للأنسولين السابح في الدم، وتزداد الفعالية كلما ازدادت الجرعة، إلا أن الأثر الواضح يلاحظ حتى عند تناول كميات قليلة منه في الغذاء حتى في حدود (25-200جرام)، والأثر متشابه في حالة البصل الطازج أو مستخلص البصل المغلي.

    ويؤثر البصل علي تمثيل الكبد للجلوكوز وزيادة تحرير الأنسولين من البنكرياس.
    والفائدة الإضافية من استخدام البصل والثوم ضمن مواد الطعام، هو ذلك الأثر المفيد للقلب والأوعية الدموية. فقد وجد أن تناولهما يخفض نسبة الدهون في الدم، ويمنع تجمع الصفائح الدموية، كما يمنع ارتفاع ضغط الدم.
    وعليه فإن تناول كميات كبيرة من البصل والثوم يوصي به لمرضي السكر لتحقيق الفائدة الكبرى من وراء ذلك.


  • الحلبة Fenugreek
    أوضحت التجارب والدراسات السريرية الخواص المضادة للسكر والتي تشتمل عليها بذور الحلبة، وأثر ذلك علي مرض السكر. 
    والمواد الفعالة المسئولة عن الأثر المضاد للأكسدة والتي توجد في بذور الحلبة، هى المركبات القلويدية مثل التورجونيللين trogonelline وحمض النيكوتينك، والكومارين.


  • أوراق التوت الأزرق Blueberry leaves
    استخدمت أوراق التوت الأزرق منذ قديم الزمان في علاج مرض السكر، 
    والمركب الفعال هو الميرتللين myrtillin وهو من مركبات الأنثوسيانيوسيد anthocyanoside الموجود أيضا في بعض الثمار أو البذور.
    وبحقن هذا المركب في الجسم وجد أنه ضعيف نسبياً مقارنة بالأنسولين، وهو قليل السمية حتى لو استخدم بجرعات كبيرة يومية. وجرعة واحدة قدرها واحد جرام يمكنها أن تعطي أثر فعال يدوم لعدة أسابيع.
    مركب الانثوسيانوسيدزAnthocyanosides في التوت الأزرق يحافظ على سلامة الشعيرات الدموية ويمنع أكسدة خلايا الجسم المختلفة بالجذور الحرة المؤكسدة، وتحسن من حركة الجهاز الدوري الوعائي. وفي أوروبا تستخدم خلاصة التوت الأزرق كمضاد للنزيف، كما تستخدم في علاج أمراض العيون بما فيها أمراض شبكية العين الناجم عن التأثيرات الضارة لمرض السكر.


  • الجنسنج الآسيوي Asian Ginseng
    استخدم الجنسنج الآسيوي في الطب الصيني القديم في علاج مرض السكر، وقد وجد أنه يعمل علي تحرير وزيادة إفراز الأنسولين من البنكرياس، إضافة إلي أنه يزيد من عدد مستقبلات الأنسولين، وأيضا له أثر مباشر في خفض نسبة السكر في الدم. 
    وفي الدراسات الحالية وجد أن 200 ميلليجرام من مستخلص الجنسنج في اليوم يؤدي إلي تحسن في مستوي السكر في الدم، علاوة علي زيادة مستوي الطاقة عند المرضي الذين يعانون من النوع الثاني من مرض السكر.


  • عنب الدب أو الأويسة. Bilberry
    عنب الدب ربما يخفف بعض من مضاعفات مرض السكر، مثل إعتام عدسة العين ومرض شبكية العين.
    حيث يعجل الانثوسيانوسيدزAnthocyanosides الموجود في نبات الأويسة، والموجود أيضا في بذور العنب، من تجدد الرودسبين rhodopsin أو الصبغة الأرجوانية التي تتواجد داخل قضبان دقيقة rods في شبكية العين، وتعتبر هامة بالنسبة للإبصار الليلي. 
    وهذا يجعل العنبية خط الدفاع الأول المحتمل لهؤلاء الذين يعانون من العمى الليلي. ويعتبر الانثوسيانوسيدز، أو مركب الفلافينويدز الموجود في العنبية من مضادات الأكسدة الفعالة لحماية أنسجة العين والحفاظ على الرؤية، فهو يدعم التكوين العادي للنسيج الضام، ويقوي الشعيرات الدموية أينما وجدت في الجسم، ويزيد من حيويتها ومن زيادة مقدرة جريان الدم فيها على سطح شبكية العين.

    وتوضح الدراسات التي تمت على الإنسان في أوروبا أن العنبية تمنع حدوث داء السد (الكتاراكت) أو تكون المياه البيضاء في عدسة العين، كما يمكن أن تعالج أيضا اعتلال الشبكية المعتدلة مثل: انحلال الشبكية واعتلال الشبكية نتيجة لداء السكر. كما تمنع العنبية تصلب الشرايين المصاحب لداء السكر. وتقي العنبية الكوليسترول السيء LDL من التأكسد في أنابيب الاختبار، ويمكن أن يكون هذا جزء من الكيفية التي تساعد بها العنبية المصابين بتصلب الشرايين.
    يمكن تناول عصارة العنبية العشبية في شكل كبسولات أو أقراص معايرة للتزود بنسبة 25% من الأنثوسيانوسيدز أو بمقدار 240-600 مليجرام في اليوم. الاستخدام التقليدي هو 1-2 ملي لتر في اليوم على شكل صبغة أو 20-60 جرام من الثمار يوميا.


  • الأستفيا Stevia
    استخدمت عشبة الأستيفيا قديماً لعلاج مرض السكر وأوضحت التقارير القديمة أن العشبة ربما يكون لها أثر مفيد في مقاومة هبوط الجلوكوز. وقد أثبتت بعض التقارير ذلك. وحتى إذا كانت عشبة الأستيفيا ليس لها أثر مباشر كمضاد للسكر فقد استخدمت كمادة محلية لتقليل تناول السكر عند المصابين بمرض السكر.


  • الجنكه Ginkgo Biloba
    مستخلص الجنكة يفيد في الحماية من الحالات المبكرة من أمراض الأعصاب الناجمة عن الإصابة بالسكر كما يفيد في علاجها أيضا.
    تتميز خلاصة GBE الموجودة في نبات الجنكة بأن لها فعالية المقاومة للأكسدة في المخ، وشبكية العين، والأوعية الدموية والقلبية، وقد توصلت الدراسة إلى أن GBE يمكن أن يساعد الأفراد الذين يعانون من انحلال أو ضعف في العضلات، والاضطرابات المرتبطة بالأكسدة التي تحدث انخفاض أو فقدان حاسة البصر.
    كما تفيد مرضى الشبكية المرتبط بالسكري، حيث تتحسن تلك المضاعفات باستخدام مركب GBE وفقا للدراسة التي تم إجراؤها. كما أن نشاط هذا المركب المقاوم للأكسدة في المخ والجهاز العصبي المركزي ربما يساعد في وقف التدهور الناتج عن تقدم العمر في وظيفة المخ. وإن فعالية GBE المقاومة للأكسدة في المخ تنال اهتماما خاصا.
    والمخ والجهاز العصبي المركزي يخضع بصفة خاصة لهجوم الجذور الحرة أو العناصر المؤكسدة التي تتسلل إلى الجسم. وإن تأثير تلك الجذور الحرة في المخ يعتبر عاملا مساهما في حدوث اضطرابات عديدة مرتبطة بتقدم العمر، بما فيها مرض الألزهايمر.


  • القرفة Cinnamon
    تضاعف فعالية الأنسولين، والجرعة من مسحوق القرفة هي ملء ملعقة صغيرة إلى ملعقتين في اليوم تضاف إلى أي من الأطعمة التي يتناولها مريض السكر.
    والأبحاث الحديثة قد بينت أن استعمال القرفة مع ورق اللورا، والكركم، وجوز الطيب، من شأنهم العمل علي تحسين صورة تمثيل الأنسولين بالجسم، وخفض احتياجات مريض السكر من الأنسولين. 
    والقرفة تعمل أيضا علي خفض ضغط الدم المرتفع، والتخلص من الدهون المتراكمة في الجهاز الهضمي. يعتقد بأن العديد من التربينويدات terpenoids الموجودة في الزيت الأساسي تمثل التأثيرات الطبية للقرفة. والمكونات المهمة والتي من بينها هي الاجينول eugenol والسينامالديهيد cinnamaldehyde.، وأبخرة oil vapors أو زيت القرفة تعتبر كلها مركبات قوية مضادة للفطريات التي قد تصيب الجسم.
    وتبين الدراسات التجريبية أيضا أن القرفة تزيد من تأثير الأنسولين. ومع ذلك فإنه يجب إثبات أن استعمال القرفة يحسن تأثير الأنسولين في المصابين بداء السكر في دراسات تحليلية.


  • التوت البري (البرباريس) Barberry
    وهو يعتبر من أهم منشطات الكبد المعروفة. ويرتبط البرباريس غالبا بالأعشاب الأخرى ذات المذاق المر مثل (الجنطيانا) في شكل صبغة. وتستخدم هذه التركيبات قبل تناول الوجبة بمدة من 15 إلى 20 دقيقة عادة، وبمقدار 2-5 ملي لتر كل مرة من الصبغة، كما يمكن تناول 2-3 ملي لتر من البرباريس ثلاثة مرات في اليوم.
    ويفضل استخدام عصارة معايرة تحتوي على مركبات شبه قلوية بنسبة5-10% مع إجمالي 500 مليجرام تقريبا من البرباريس كل يوم. كما يمكن تحضير شاي أو نقيع باستخدام 2 جرام من العشبة في كوب من الماء المغلي. ويمكن تكرار هذه العملية مرتين إلى ثلاثة مرات يوميا.
    الجرعة من الصبغة هى من 10-30 نقطة، أما المستخلص المغلي هو بين 3-9 جرام.





الأعشاب المستخدمة في علاج مرض السكر عند الطب الهندى المعروف (الأيروفيديك).
من أهم الأعشاب التي تستخدم لكل أنواع مرض السكر هو مركب (شيلاجيت shilajit أو الأسفلت الجبلي) ونبات الكركم، وشجرة النييم، وعشبة أملاكي، والجيوجول، وعشبة الأرجوانا arjuna.


  • خلطة الكركم مع مستخلص نبات الصبار:
    يؤخذ من 1-3 جرام في اليوم، وتعتبر من أفضل الأشياء التي تستخدم في المراحل الأولي لمرض السكر وذلك لتنظيم وظائف البنكرياس والكبد. كما أن عصير الكريلا، أو عصير زهرة التفاح، أو الأوراق الغضة لنبات النييم يمكن تناولها علي معدة خاوية يومياً. 
    وعصير زهر التفاح يمكن تناوله بمقدار 30 جرام مرتين في اليوم، وكذلك الكريلا أو القثاء المر، يتم تناولها بمعدل 15 إلى 30 جرام في اليوم.
    والشيلاجيت علاج مفيد يؤخذ منه (250 ميلليجرام كجرعة واحدة) مرتين في اليوم مع عصير التفاح.


  • استخدام وصفات الكركم:


    • املء بعض الكبسولات مقاس صفر من الكركم وتناول أثنين كبسولة 3 مرات في اليوم قبل عدة دقائق من الوجبة، واستمر في هذا البرنامج لمدة شهر، ثم قم بتقييم حالتك. حيث أوضحت التجارب السريرية أن الشخص الذي يعتمد علي تناول الأنسولين سوف تكون لديه خبرة في مدي احتاجه للأنسولين وعليه فإنه يستطيع دائماً التحكم في مرض السكر.

    • اخلط نصف ملعقة شاي من مطحون أوراق نبات اللورا bay leaf مع نصف ملعقة من الكركم في ملعقة كبيرة من هلام نبات الصبار ثم تناول من هذا المخلوط مرتين في اليوم قبل الغداء وقبل العشاء.

    • أخلط مسحوق بذور الحلبة بمعدل 100 جرام مع 50 جرام من الكركم، و50 جرام من الفلفل الأبيض، وخذ منها ملعقة شاي مع كأس من الحليب مرتين في اليوم. وكبديل لذلك يمكن نقع ملعقة واحدة من بذور الحلبة بالماء وخذ من هذا المستخلص في الصباح مع الماء أو مع الحليب، كما يجب تناول مسحوق زهرة التفاح مرتين في اليوم.





العمل بجد نحو تخسيس وزن الجسم. وتناول كثير من الخضراوات الطازجة والأعشاب المرة.
كما يجب التخلص من جميع الأطعمة التي تحتوي علي السكر مثل القمح، الأرز، البطاطس، السكر الأبيض، قصب السكر وعصيره، المولاس (سكر أسمر غير مكرر) والفاكهة الحلوة.
كما ينبغي تقليل كمية الدهون من الحمية خاصةً الزبد، والسمن، وما على شاكلتهم.


  • تناول الشعير المنقوع في المساء في صباح اليوم التالي، ويمكن خلطه مع قليل من العسل وتناوله عدة مرات في اليوم الواحد.
  • كما يمكن تناول البرتقال، والليمون متي كانت هناك رغبة في ذلك.
  • تناول القثاء المر أو ثمار الكريلا في أي من أشكاله وبدون أي خوف من المرارة الموجودة به، وكذلك يمكن تناول الجامون Jamun أو الجامبول ( ثمار الممبوزيا ) ومسحوق بذوره.
  • تناول كمية كبيرة من الخضراوات الخضراء، وأهمها نبات الحمص الأسود، وفول الصويا.
  • ماء النحاس. ضع كأساً واحداً من الماء في حاوية من النحاس بالليل، ثم اشرب هذا الماء في الصباح.
  • مارس التمارين الرياضية المختلفة، وأهمها رياضة المشى لمدة نصف ساعة كل يوم، لمدة 5 أيام في الأسبوع على الأقل.
  • تمشي بالصباح والمساء.
  • قم بتمارين اليوجا المخصصة لمرضى السكر، مارس كل وضعية مرتين، وعلى مدى 90 دقيقة في الإجمال لكل الأوضاع، وتلك التمارين مفيدة للتخلص من متاعب مرض السكر، وتعمل على تنشيط العضلات، وراحة العقل والبدن.




العلاج بالدعابة
الدعابة هي مخفف للتوتر يدعو للعجب، وهى أيضا ترياق للاضطرابات النفسية والسيكلوجية لجميع الأفراد، وهى مطلب يومي سواء كنا في حال العمل أو كنا في المنزل.
وكثيراً ما نضحك بعمقٍ أكثر حينما نشعر بتوترٍ أكثر، حيث يخفف الضحك التوتر العضلي، ويحسّن التنفس، وينظم نبضات القلب، ويضخ كم لا بأس به من الإندورفين – مزيل الألم الطبيعي الذي ينتج داخل الجسم – في مجري الدم.
وبالطبع، لا يجد العديد من المصابين بمرض السكر أي شيءٍ مضحك في أن يكونوا مصابين بهذا المرض، لكن الضحك من القلب سوف يساعدك كثيراً إذا كنت تنظر إلي الجانب المشرق من حياتك، وأن تجد وتبحث عن الدعابة والهزل والضحك حيثما يمكنك ذلك. 
وحتى في حالة مرض السكر ومعالجاته. قال أحد الهزليين مرةً: "لا يعني أنني أضحك علي الحياة أنني لا آخذها بجدية". فقط لأننا نضحك ونحن مرضى بالسكر، فإن ذلك لا يعني أننا لا نأخذ مشكلة المرض بجديةٍ - وبالتأكيد أيضا فإنه لا يعني أن يطلب منك أن لا تأخذ هذا الموضوع بجديةٍ، ولكن المقصود أن تبقي إحساسك بالهزل حياً لأنه في الحقيقةً من المستحيل أن تتخذ موقفاً هزلياً تجاه شيءٍ ما، ثم في ذات الوقت تشعر بالغضب والاستياء تجاهه من منظور أخر.
وأحد الأسباب التي تجعل الضحك علاجاً فعال لمرض السكر- علي هذا النحو - هو أنّ الضحك مخفف رئيسي للإجهاد. فحينما تضحك، تفقد عضلاتك نشاطها قليلاً، وتسترخي جميع عضلات الجسم المشدودة وتتخلص من التوتر أو التهيج العصبي.
الضحك هو نوع من "الاهتزاز الداخلي" الذي يمكن أن يعيد الصحة إلي حالتها السابقة أكثر من أنواع المؤثرات الخارجية الأخرى كالدواء وغيره. فقد يخلّصك الضحك من أي داء قد يحيق بك، في الوقت الذي لن تتمكن مجموعة كاملة من الخبراء من معالجته. 
وقد يكون الشفاء من هذا المرض مبعثه مشاهدة أفلام الكرتون الهزلية، التي تبعث كثيرا على الضحك من القلب. وهذا ما يمكنك أنت أيضا من الشفاء بإذن الله، حيث تجعلك الدعابة تري الأشياء الجيدة في حياتك، والتي يكون لها أثر إيجابي عميق علي مرض السكر لديك.

التخلص من السلبية والأفراد السلبيين.
تجنب الأفراد السلبيين، والذين هم وباء مثلهم مثل الطاعون. وفي نفس الوقت عليك أن تبحث عن الأفراد المناسبين، الأفراد الإيجابيين، أولئك الذين يجعلونك مشبعاً بالمرح والضحك بدلاً من الكئيبين والمخفقين. 
فالأفراد السلبيين هم مثل "مصاصي برانا" (وبرانا) هي الكلمة التي تعني قوة الحياة في اللغة السنسكريتية (الهندية القديمة)، حيث أنه بعد أن تبقي مع هؤلاء الأفراد لبعض الوقت، تشعر كأنهم قد قاموا بمص قوة الحياة مباشرةً منك، وبنفس الطريقة التي يفعلها مصاصي الدماء، وحتى تشعر بأنك قد جففت تماماً". 
وإنّ مصاصي (قوة الحياة) عظماء فيما يتعلق بالبحث عن الجوانب السيئة أو الكئيبة حيثما ينظرون.
وبخصوص المصابين بمرض السكر فهناك الكثير من الكوارث - رغم أنه يمكن تجنبها – والتي يمكن أن يستسلم لها الشخص إذا كان هناك ميل نحو ذلك. وتماماً مثلما هو من الضروري أن لا تستلم لها، فإنه من الضروري أن لا تحوم حول الأفراد الذين يريدون أن يستسلمون لها نيابةً عنك. 
وإحدى الطرق التي تجعلك تحتفظ بنظرةٍ سارةٍ إلي الحياة هي أن تستغل بعض الوقت من أجل المسرات البسيطة التي يمكن أن تجلب البسمة ثم الضحك إليك. 
حيث يأخذ بعض الأفراد إجازةً ليومٍ واحدٍ حينما يصابون بمرضٍ ما، فلما لا!؟ نعم يمكنك أن تأخذ إجازة ليومٍ واحدٍ حينما تشعر بالكآبة. 
أفعل شيئاً يكون ممتعاً بالنسبة لك، ولكنك لم تكن في السابق تجد الوقت لفعله قط. كما يمكنك أن لا تفعل أي شيءٍ إذا كان ذلك هو ما ترغب فيه.
لا تنكر علي نفسك أحلامها لأنك تخشى أن يسبب مرض السكر لديك مشاكل متعبة في المستقبل. وأحياناً يجب عليك القيام ببعض المخاطر البسيطة لتكتشف إمكانياتك الكاملة في الحياة.

المعالجة بالعصائر الطازجة.
أصنع عصيراً من ما يلي.


  • فاصوليا خضراء، بقدونس، خيار، كرفس، بقلّة مائية أو (الرجلة).
  • جزر، كرفس، بقدونس، سبانخ.
  • خس، سبانخ، جزر (أضف فصاً من الثوم النيئ إليهم)



ارشف كأساً واحداً ثلاث مرات في اليوم، وداوم على ذلك.

الأغذية المفيدة


  • البصل، الثوم، القرفة، الأغذية الغنية بالألياف، الحبوب، العدس، حبوب الحلبة، السمك، الشعير، الأغذية الغنية بالكروميوم مثل البروكلى أو القنبيط الأخضر.
  • الحبوب الكاملة، خصوصاً الدخن، الأرز، الأرز الحلو، والقمح.
  • الأغذية الغنية باليخضور (الكلوروفيل)، خصوصاً القمح أو حشائش الشعير، الاسبرولينا، والكلوريلا.
  • الخضروات.
  • الفاكهة الكاملة والمطبوخة.




الأغذية التالية لها فعل مماثل لأداء الأنسولين ويجب تناولها بانتظامٍ:


  • براعم نبات البروكلى.
  • الخيار.
  • الفاصوليا الخضراء.
  • الثوم.
  • وجبة الشوفان أو منتجات دقيق الشوفان.
  • نبات فول الصويا والتوفو.
  • ثمار الأفوكادوه.
  • الخضراوات النيئة والخضراء.
  • بذور القمح.
  • الحنطة السوداء.
  • زيت بذور نبات الكتان الطازجة.
  • الزيوت الأساسية GLA oilsوتلك موجودة في زهرة الربيع المسائية، وزيت بذرة العنب الأسود، والأسبرولينا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://noelkitchen.montadarabi.com
 
مكملات الطعام المتنوعة واثرها في علاج مرض السكر 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللقمة الهنية  :: الفئة الأولى :: نباتات واعشاب ... فوائد وعلاج-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: