اللقمة الهنية
مرحبا بك في المنتدى نورت ... يرجى التسجيل والمشاركة في المنتدى ... منك نستفيد ونتعلم لاتبخل علينا بما لديك من افكار واراء مع الحب والتقدير

اللقمة الهنية

تعليم طبخ . وصفات طبخ . خضراوات . لحوم . فاكهة . معجنات . الخ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


تنبيه : قد يظهر موضوع معين بعدة طروحات متنوعة بسبب تعدد وجهات النظر مع الحب والتقدير

تسجيلك في المنتدى عزيزي وعزيزتي المتصفحين يعني انك ستضع بصمتك فيه وتنشر وتبقى مسجلا باسمك كجهد انساني للاجيال القادمة ولاتعتقد ان ماتقدمه خدمة شخصية لي بل لك في كل الاحوال مع الحب



مدير ادارة المنتدى

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» فوائد و اضرار الحمص
السبت سبتمبر 02, 2017 7:59 pm من طرف Admin

» فطيرة البطاطس
الأحد أغسطس 13, 2017 9:29 am من طرف Admin

» فطيرة البطاطس
الأحد أغسطس 13, 2017 9:18 am من طرف Admin

» مكونات خلطة بهارات الفاهيتا
السبت أغسطس 12, 2017 12:08 pm من طرف Admin

» الاطعمة السورية المتنوعة
الأربعاء أغسطس 09, 2017 11:12 pm من طرف Admin

» عشبة الانيلي
الأربعاء يوليو 05, 2017 5:09 pm من طرف زائر

» ريجيم الستة كيلوغرامات في اسبوع واحد
الخميس يونيو 15, 2017 11:51 am من طرف Admin

» البرغل هو نوع من القمح المجفف
الخميس يونيو 15, 2017 12:25 am من طرف Admin

» الديك الرومي بالفرن ودبس الرمان
الأربعاء يونيو 07, 2017 3:07 pm من طرف Admin

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 فوائد ماء الأرز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4078
تاريخ التسجيل : 07/04/2013

مُساهمةموضوع: فوائد ماء الأرز   الإثنين ديسمبر 19, 2016 5:29 pm

فوائد ماء الأرز


ماء الأرز
ماء الأرز أحد أهم الإعجازات الطبيّة والجماليّة التي تساهم في صحة البشرة، والجلد، والشعر، وصحة الجسم بشكل عام لما تحتويه من فيتامينات ومواد مهمة للصحة، ويمكن الحصول على ماء الأرز من خلال نقع كميّة من الأرز في الماء الفاتر وتركه مدّة نصف ساعة ثمّ أخذ كمية الماء واستخدامها، أو عن طريق وضع كمية من الأرز مع كمية من الماء ووضعها على النار حتى يغلي الأرز مع تصفية الماء من الأرز لاحقاً واستخدم ماء الأرز مباشرة. ويمتاز ماء الأرز بفوائده الجمّة المتعددّة والتي سنعمل على ذكرها في هذا الموضوع تالياً.

فوائد ماء الأرز

  • يمكننا استخدام ماء الأرز عن طريق غسل الوجه، ومن ثمّ وضع قطعة من القطن في ماء الأرز وتوزيعه في كل مكان على البشرة، وذلك لأنّ ماء الأرز غني جداً بمجموعة من الفيتامينات مثل فيتامين B الذي يسمّى ( إينوزيتول)، والذي يساعد في تنشيط نمو الخلايا ويزيد من تدفّق الدّم في البشرة وبالتالي يبطئ من عملية الشيخوخة، لذلك فإنّ ماء الأرز وصفة مثالية لتجديد مسام البشرة وجعلها متوهجة ونقيّة.

  • يعمل ماء الأرز على ترطيب البشرة بشكل عميق وفعّال للغاية، نظراً لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي عمل على امتصاص الأشعة الفوق بنفسجية التي تتعرّض لها البشرة بشكل يومي وبالتالي حماية البشرة من الكثير من المشاكل التي تتعرّض لها.

  • يعمل ما الأرز على ربط مادة النحاس التي تُفرز بشكل طبيعي في الجلد، ممّا يساعد في منع تشكّل الميلانين الذي يعمل على تغميق لون البشرة وظهور الوجه بلون مختلف عن باقي مناطق الجسم.

  • يحتوي ماء الأرز على الكثير من البروتينات التي تعمل على التخلّص من التلف الذي يصيب الشعر، مع تنعيم الشعر وإضافة لمعان لا يضاهى له، حيث يتم استخدام ماء الأرز بعد غسل الشعر بالشامبو، وذلك بوضع البعض من ماء الأرزعلى الشعر وتوزيعه بشكل جيّد لبضع دقائق، مع غسل الشعر جيداً عند الانتهاء.

  • يعتبر ماء الأرز من المهدئات الطبيعيّة لذلك فهو وسيلة فعالة للتخلّص من الطفح الجلدي وغيرها من الأمراض الجلدية المزعجة والمؤلمة التي تصيب الجلد والبشرة، وذلك بحسب دراسات أُجريت حول هذا الموضوع، حيث يتم استخدام ماء الأرز مرتين في اليوم على المنطقة التي يظهر فيها الطفح الجلدي وتركه مدة خمس عشرة دقيقة وغسل المنطقة المصابة لاحقاً.

  • يحتوي ماء الأرز على ثمانية أنواع من الأحماض الأمينية الأساسية والتي تساهم في تشكيل البنية الأساسية لأنسجة الجسم والعضلات، لذلك فإنّ شرب ماء الأرز مفيد جداً لصحة الجسم العامة.

  • يحتوي ماء الأرز على تركيز عالي من الكربوهيدرات لذلك تناوله يعمل على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة له.


فوائد الأرز للأطفال

الطفل والتغذية

الأطفال هي الفئة العمريّة التي تتراوح بين فترة ما بعد الولادة ومرحلة البلوغ، ويجب أن يتلقّوا رعاية واهتماماً خاصّةً من الأهل والأم خصوصاً، فهم في مرحلة النموّ الجسديّ والعقليّ وبحاجة لتغذية سليمة وصحية ومدّ الجسم باحتياجاته الأساسيّة من العناصر الغذائية المختلفة، وبالتالي مساعدة جسم الطفل على النموّ بشكل طبيعيّ دون التعرّض لأيّ مشاكل صحيّة، وتُنصح الأمهات بالتنويع في أشكال الأطعمة الصحيّة المقدّمة للطفل لتزويده بالعناصر الغذائيّة المهمّة لنموّ جسده بشكل صحيّ وسليم.

يعرض هذا المقال أحد أهمّ المكوّنات التي يجب تقديمها للأطفال لمساعدتهم على بناء أجسام قوية، وهو الأرز، فما هي فوائد الأرز للأطفال؟ وكيف يساعد في تقوية الجسم وحمايته من الأمراض؟






الأرز

الأرز (بالإنجليزية: Rice) هو محصول من أقدم محاصيل الحبوب الغذائيّة، وقد وجد منذ أكثر من 5000 سنة على الأقلّ، ويعتبر غذاءً أساسياً لأكثر من نصف سكان العالم وخاصّةً أولئك الذين يقطنون في جنوب وشرق آسيا كالهند، والصين، وسريلانكا، وإندونيسيا، وبنغلاديش والفلبين، وماليزيا، وتايلاند، وفيتنام، وكوريا الشمالية، وكوريا الجنوبية، واليابان، والموطن الأصلي له كان في شرق قارة آسيا في وادي يانغستي الصيني، وقد انتشرت زراعته بعد ذلك للهند ثمّ إلى بقية دول العالم.[١]

للأرز نوعان هما الأرز الأبيض وهو الأكثر شيوعاً واستخداماً، والأرز البنيّ والذي تزداد شعبيّته في الدول الغربية نظراً لفوائده الصحية، وقد يكون الأرزّ البني بعدّة ألوان من درجات البني، كالبني المحمرّ والأرجوانيّ والأسود.[٢]






القيمة الغذائيّة للأرز

تكمن القيمة الغذائيّة للأرز في احتوائه على نسبة عالية من الكربوهيدرات، والتي تتواجد في الأرز على شكل نشا (بالإنجليزية: Starch)، وتشكّل الكربوهيدات 90% من وزن الأرزّ الجافّ و87% من السعرات الحراريّة المكتسبة من الأرز، وهو بالتالي مصدر مهمّ للحصول على الطاقة، من ناحية أخرى يحتوي الأرزّ الأبيض على نسبة أقلّ من الألياف مقارنةً بالأرز البنيّ، كما يحتوي الفيتامينات والمعادن كمعدن المنغنيز، والسيلينيوم، وفيتامين B1 وفيتامين B3، بالإضافة إلى الأحماض الأمينيّة التي تساعد في بناء عضلات الجسم.[٣]






الفرق بين الأرز الأبيض والأرز البنيّ

على عكس الأرزّ الأبيض الذي يتمّ تكريره وتجريده من النخالة (قشرة البذرة) وجنين البذرة بهدف التحسين من مذاقه وخصائصه أثناء الطهي وزيادة مدّة صلاحيته، يتكوّن الأرز البني من الحبوب كاملة مع النخالة والجنين، ولهذا يحتوي على نسبة أعلى من الألياف ويعد صحياً أكثر من الأرز الأبيض، كما أنّ نخالة البذور تحتوي على نسبة جيدة من الفيتامينات والمعادن ومضادّات الأكسدة والتي يخسرها الأرزّ الأبيض بسبب إزالة القشور عنه. نظراً لهذه الاختلافات بين النوعين، يعد الأرز البني الأفضل من الناحية الصحيةّ والغذائية، وينصح المرضى المعرضين للإصابة بمرض السكري أو المصابين بتناوله، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف التي تقلل من امتصاص الجسم للنشويات والتي يحتويها الأرز وبالتالي التقليل من نسبة السكر بالدم، وبنفس الوقت ينصحون بتجنّب الأرز الأبيض الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.[٤]






فائدة الأرز للأطفال

يعد الأرزّ ذا فوائد كبيرة للأطفال، كما يعتبر من الأطعمة الأقل احتماليّة لإحداث تحسّس للأطفال، ويمكن أن يبدأ الطفل بتناوله على عمر خمس شهور فما أكثر، ومن الفوائد التي يمنحها الأرز نذكر:[٢] [٥]

  • يعتبر علاجاً لمشاكل الإسهال عند الأطفال، ومشاكل الجهاز الهضميّ الأخرى، كما يخفّف من مشاكل التهابات المعدة والأمعاء.

  • يقلّل من إنتاج البراز لدى الأطفال، وذلك يكون بشرب ماء الأرز، حيث يغلى الأرزّ والماء على النار لمدّة ربع ساعة تقريباً، ويشرب الطفل من هذا المغليّ كل أربع ساعات تقريباً.

  • يساعد على إمداد جسم الطفل بالطاقة والحيوية وزيادة نشاطه، وذلك نتيجة احتوائه على نسبة عالية من الكربوهيدرات، ويفضّل غلي الأرز وخلطه بالحليب ويعطى للطفل كوجبة تمدّه بالطاقة طوال اليوم.

  • يعدّ الأرز وجبة غذائيّة جيّدة للأطفال لخلوّه من الكولسترول والدهون.

  • يحتوي الأرز على العديد من العناصر الغذائيّة المهمّة لنموّ الطفل الجسديّ والعقليّ، كفيتامين ب المركب، وفيتامين د، والحديد، والكالسيوم وغيرها.








نصائح عامة عند استخدام الأرز كطعام للأطفال

عند استخدام الأرز كطعام للطفل تنصح الأم بمراعاة بعض الأمور منها:[١]

  • اختيار نوعية جيدة من الأرز لطفلك، حيث يتواجد الأرز بعدة أشكال وأنواع، فمنها الحبوب الطويلة والمتوسطة وقصيرة الطول، وتعتبر الحبوب الطويلة هي الأغلى ثمناً بينما تكون حبوب الأرز متوسطة الطول والقصير أقلّ تكلفة، وعلى الرغم من اختلاف أسعارها إلا أنّها تتشابه كثيراً في خصائصها وفوائدها، وبالتالي تستطيع الأم استخدام الحبوب المتوسّطة والقصيرة للطفل.

  • عند إعداد الأرز يجب أن يتم غسله بالماء، والأفضل أيضاً أن يتم نقعه بالماء لمدة ساعة تقريباً ليصبح طبخه سهلاً.

  • عند إعداد الأرز للأطفال الرضع يفضل أن يتم غليه لمدة أطول حتى يصبح أقرب للعجينة.

  • الحرص على إطعام الطفل وجبات الأرز بكمّيات معتدلة وبما يتناسب مع احتياجات جسمه، فالإفراط في تناول الأرز قد يكون سبباً للسمنة عند الأطفال نتيجة لاحتوائه على النشويات.

  • على الرغم اعتبار الأرزّ من أقلّ البذور المسبّبة للتحسس عند الأطفال، إلا أنّ الفرصة تبقى وارده لإصابة الطفل بالتحسس ضدّ الأرز، لذلك إذا لوحظ ظهور أعراض كالطفح الجلدي، أو القيء، أو تورم الفم واللسان عند الطفل بعد تناوله للأرز، يجب أن استشارة الطبيب ونقل الطفل إلى الطوارئ إذا استلزم الأمر.








إعداد الأرز المهروس للأطفال

تعدّ طريقة تحضير طبق الأرز المهروس للأطفال سهلة ولا تحتاج منّا إلى الكثير من الوقت، ولإعداد هذا الطبق تُستخدم ملعقتان كبيرتان من الأرزّ الأبيض المغسول والمصفّى من الماء بعد نقعه لفترة من الزمن، ونصف كوب من حليب الأطفال الصناعي أو حليب الأم، ونعدّ الطبق بغسل الأرز وتصفتيه من الماء، ثمّ وضع الأرز في قدر على نار هادئة وتغطيته بالماء إلى أن يسلق جيّداً أو يصبح ليّناً، وبعد سلقه يتمّ وضعه في الخلّاط ويضاف إليه الحليب الصناعيّ أو حليب الأم، ثمّ يقدم للطفل
فوائد النشا للرضع

تغذية الطفل


يحرص الوالدان دائماً على إطعام الطفل ما يناسبه من الطعام الصحيّ واللّذيذ، والذي يساعده على بناء جسم قويّ وصحي وسليم، ويزيد من قوة جهاز المناعة لديه، ويحميه من الإصابة بأيّة أمراض أو مشاكل صحيّة، وتبدأ مرحلة العناية بصحة الطفل وإطعامه منذ اليوم الذي يولد فيه، ولذلك يجب على كلّ أم مرضعة أن تحرص على إرضاع طفلها بطريقة طبيعيّة ما أمكن، وفي حين لم تستطع، يمكن الاستعاضة عنها بالحليب الصناعيّ المناسب لسِنِّه، وبعد عمر ستة أشهر يجب البدء بإدخال الأطعمة المختلفة لغذاء الطفل بشكل تدريجيّ، فلا يمكن للحليب وحده أن يكون كافياً بعد هذا السنّ لسدّ احتياجات الجسم من الطاقة والعناصر الأساسيّة والضرورية لبناء جسم قوي وسليم.

ما هو النشا؟


يُعدّ النشا (بالإنجليزية: Starch) على أنه نوع من الكربوهيدات المُعقّدة، فهو يتكون من نوعين من سكّر الكربوهيدرات: هما سكر الأميلوز، وسكر الأميلوبيكتين. ويتواجد النشا في العديد من الأطعمة، كالبطاطا، والأرز، والخبز، والحبوب الكاملة، والمعكرونة، وغيرها، ويُعتبر النشا مصدراً مهمّاً للسعرات الحرارية، حيث يتم تحويل النشا داخل الجسم إلى السكر البسيط، أو ما يسمى بالجلوكوز (Glucose)، وهو المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم. يتوافر النشا على شكل مسحوق بودرة، حيث يتم استخراجه غالباً من حبوب الذرة، ويتميّز مسحوق النشا بلونه الأبيض النقيّ، كما لا يوجد له طعم أو رائحة، وله العديد من الاستخدام في تحضير المأكولات والأطعمة المختلفة، كما يدخل في بعض الصناعات الأخرى.[١]

ما هي وظيفة النشا


من الناحية الغذائية، فإن الوظيفة الوحيدة للنشا هي إمداد الجسم بالطاقة بعد تحويله إلى جزيئات السكر البسيط داخل الجسم، حيث تنتقل جزيئات السكر البسيط عبر الدم إلى جميع أنحاء الجسم، وتستخدمها خلايا الجسم المختلفة كمصدر للطاقة اللازمة لإتمام الوظائف الحيوية وعمليات الأيض المختلفة، ويُعتبر السكر البسيط المصدر الأساسي للطاقة اللازمة لعمل الدماغ والجهاز العصبيّ.[١]

هل يستطيع الأطفال الرضع تناول النشا


هناك بعض التحذيرات حول استخدام النشا والأطعمة النشوية كغذاء للأطفال خلال السنة الأولى من العمر، وذلك لأن عملية هضم النشا، والذي يُعدّ نوع من الكربوهيدات المعقدة، تحتاج لوجود إنزيم معين، يُدعى بالأميليز (بالإنجليزية: Amylase)، والذي يتواجد باللعاب ويتم إفرازه من قبل البنكرياس أيضاً، ويعمل هذا الإنزيم على تحطيم النشا إلى جزيئات السكر البسيط، ليتم استهلاكها كمصدر للطاقة، وترجع نظرية تجنّب النشويات في السنة الأولى من عمر الأطفال إلى أن مستوى إنزيم الأميليز الذي يفرزه البنكرياس في جسم الطفل خلال هذه المرحلة غير كافٍ لهضم الأطعمة النشويّة، وبذلك قد تؤدّي هذه الأطعمة إلى حدوث التهابات معويّة أو تحسّس، أو حتى مشاكل بالأذن والأنف والبلعوم.[٢]
من جهة أخرى قام بعض الباحثون عام 1975م بدراسة تأثير النشا عند الأطفال من عمر 1-3 أشهر، ووجدوا أن أجساد هؤلاء الأطفال استطاعت هضم 99% من النشا الذي تم إطعامه لهم، والمعروف أن البدء بالأطعمة الصلبة على هذا العمر سيكون له أضرار أخرى، إلا أنّ قدرة أجسامهم على هضم النشويات في هذا السن، يعني أن هناك آلية أخرى تعمل على هضم النشا غير إنزيم الأميليز الذي يفرزه البنكرياس.[٣]

مضار تجنب النشا كطعام للأطفال


تجنّب النشا والأطعمة النشوية واستثناءها من غذاء الأطفال الرُّضع قد يؤدي إلى مشاكل مُتعدّدة منها:[٢]


  • تجنّب الأطعمة المحتوية على القمح، بصفته من الحبوب الغنية بالنشا، قد يزيد من خطر إصابة الطفل بداء السّيلياك، ومرض السكري من النوع الأول، وحساسيّة القمح، ويُعتقد أن إدخال الحبوب إلى غذاء الطفل من عمر ما بين 4-7 شهور مهمّ لتجنّب الإصابة بحساسيّة الغلوتين، وحساسية القمح.
  • من الصعب تلبية احتياجات الطفل من جميع العناصر الغذائية عند إزالة مجموعة كاملة من المواد الغذائية، فاستثناء الأطعمة النشوية من النظام الغذائي للطفل سيحرم جسمه من مصدر رئيس للطاقة، والذي يصعب تعويضه باستخدام الأغذية الأخرى، كما أن منتجات الحبوب الخاصة بالأطفال تكون مُدعّمة بالحديد، وهو عنصر رئيس يحتاجه الطفل لبناء جسمه، ويصعب الحصول عليه من الأغذية الأخرى، حتى لو كان الطفل يأكل بشكل جيّد.
  • أظهرت الأبحاث أن الأطفال الرُّضع الذين يتم فِطامهم على الخضراوات والفواكه فقط لا يحصلون على صحّة جيدة مثل الذين يتم فِطامهم على أغذية متنوعة تشتمل النشويات والفواكه والخضراوت.
  • في الواقع، إن استثناء الأطعمة النشوية من طعام الأطفال ليس بالأمر العلميّ الذي يمكن تطبيقه بسهولة، حيث إنّ تجنّب جميع الأطعمة التي تحتوي على النشا سيؤدي إلى حرمان الطفل من تناول مجموعة كبيرة من الأطعمة، وحرمانه من الفوائد والعناصر الغذائيّة التي تحتويها.


استخدامات مختلفة للنشا عند الأطفال


للنشا فوائد كثيرة وجمّة للأطفال لا سيّما الرضّع منهم، إذ يمكن استخدام النشا للرُّضع على الجلد مكان وضع الحفاضات، وذلك للتّخفيف من التسلّخات الجلديّة التي تنشأ من وضع الحفاضات، وله فائدة أكبر من المراهم الطبيّة نفسها في حماية بشرة الأطفال الحساسّة في كل أنحاء الجسم.[٤]

إعداد مهلبيّة النشا


تُعدّ طريقة تحضير مهلبيّة النشا للأطفال سهلة جداً، ولا تحتاج إلى الكثير من الوقت، والمكونات المطلوبة تشمل: أربعة أكواب من الحليب، وثلاثة أرباع الكوب من السكر، ومعلقتين كبيرتين من النشا، ومعلقة كبيرة من ماء الزهر. يتمّ تحضير المهلبية بإذابة النشاء بالماء البارد للحصول على قوام متماسك، ويُخلط الحليب مع السكر في قدر آخر بعيداً عن النشا ويضع على نار هادئة حتى يغلي، بعدها يُضاف النشا المذاب إلى الحليب تدريجياً مع التحريك المستمر للحصول على خليط متجانس، ويُترك على النار مدة دقيقتين، ومن ثم يُرفع القدر عن النار ويضاف له ماء الزهر ويُقلّب جيداً، ومن ثم تُوزّع المهلبية على أطباق مناسبة وتوضع في الثلاجة حتى تبرد. يمكن تزيين الأطباق بالفستق المجروش حسب الرغبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://noelkitchen.montadarabi.com
 
فوائد ماء الأرز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللقمة الهنية  :: الفئة الأولى :: نباتات واعشاب ... فوائد وعلاج-
انتقل الى: